تحميل رواية إبتسم فأنت ميت pdf

نبذة عن إبتسم فأنت ميت
تحميل رواية إبتسم فأنت ميت pdf للكاتب حسن الجندي طاقةٌ مظلمة تُصيب كل من يعيش في هذا البيت الغريب، شقّة عماد الدّين المهجورة منذ سنوات والتي يؤجّرها البواب بسعرٍ زهيد ولكن لم يكمل أحدٌ فيها أكثر من أسبوع قبل أن يوجد مقتولًا أو منتحرًا بعد أن شاهد أصدقاءه يموتون أمام عينه؛ شباب الجامعة، ذلك الرَّجل العاجز، المصوِّر الشاب الذين لقوا نهايات سيئة.. يقرِّر الطبيب النفسي "عصام" وزميلته "سلوى" الانتقال للشقة ومحاولة كشف حقائقها عن طريق علم الطّاقة والذبذبات وهناك يغوصان في قصِّةٍ حدثت في خمسينيات القرن الماضي عن أسرةٍ كانت يومًا تعيش حياةً هانئة حتى وقعت الأمّ في الخطيئة... أحداثٌ مرعبة تُكشف وتفاصيل غريبة عن مصوِّرٍ يستدرج الفتيات الجميلات..عن جثث محنَطة وأخوين ظنَّ كلٌّ منهما بأنّه يحبّ الآخر وغيرها الكثير... بعد الانتهاء من رواية "ابتسم فأنت ميت" لن تبتسم لأيّ صورة أبداً ! انتفض الجميع فى أماكنهم مع صوت الطرقات خاصة "سيد" الذى صرخ: إيه ده؟!!! لم يكد صدى الطرقات يتلاشى حتى جاء من الممر المؤدى للحمام صوت رجل يصرخ، هنا هب "صادق" و"أمجد" واقفين متسعى الأعين ، أما "سيد" فكاد يتعثر ويسقط وهو يتراجع بفزع مردداً بعض الآيات القرآنية بصوت مسموع.
عنوان الكتاب
إبتسم فأنت ميت

المؤلف

ناشر الكتاب

تاريخ النشر

التصنيف

نوع الملف
PDF

حجم الملف
12.67 ميغابايت

عدد الصفحات
308

المشاهدات
‫2.59k

القراءات
‫6.78h

التنزيلات
‫1.39k
تنزيل إبتسم فأنت ميت
مشاركة
حسن الجندي
حسن الجندي

كاتب شاب أصبح اسمه يتردد بقوة في أوساط المؤلفين الشباب.. فقد غيرت رواياته مفاهيم كثيرة لعقول الشباب.. اقترن اسمه بعالم الجن والعفاريت والمخطوطات القديمة والقتلة النفسيين وعالم الرعب. على شبكة الإنترنت تخطت نسبة مشاهدات قصصه حاجز المائة ألف قارئ ، حصل على شهرة ليست بالقليلة داخل مصر وخارجها من خلال ثلاثيته (مخطوطة بن إسحاق) والتي في البداية وضعت منذ مدة طويلة على المنتديات العربية وانتهت بطباعتها ونزولها المكتبات المصرية. عشقه الألاف من خلال طريقته في الكتابة والتي كان يعمل على تطويرها خلال السنوات السابقة، يتميز بسهولة تعبيراته واهتمامه بعامل التشويق داخل الروايات واختراقه أماكن كثيرة محرمة، يقول في أحد اللقاءات الصحفية أنه تلقى الكثير من الاتصالات والرسائل تطلب منه أرقام هواتف شخصيات معينة في روايته وعندما كان يخبرهم بأنها شخصيات ليست حقيقية كان البعض يصر على أنه يخفي حقيقتها لدواعي أمنية، دائماً ما يقول أنه يحاول أن يوجد نوعاً جديداً من أدب الرعب يناسب العقلية المصرية والعربية ويمكنه أن يفرض نفسه على الساحة العالمية وليس مجرد تقليد أو مسخ للقصص الأوربية عن الرعب والتي تتكلم عن مصاصي الدماء والمتحولين والمذؤوب، يجمع الكثير على أنه استطاع بعد ظهور أولى رواياته أن يثبت أنه يسير على الطريق الصحيح، وبعد صدور الرواية الثانية يعتقد البعض أنها ستكون علامة مميزة في حياة هذا المؤلف.